القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الاخبار

العلم الأمازيغي حاضر في مسيرات الجمعة 18

أخبار الجزائر، مسيرات الجمعة 18
مسيرات الجمعة 18 بالجزائر العاصمة 
قد يهمك أيضا :
شهدت مسيرات الجمعة الـ 18 انطلاقة مبكرة في العاصمة الجزائرية على وقع مشادات بين رجال الأمن للجزائر العاصمة ومتظاهرين، على خلفية الأوامر الصادرة عن قائد أركان الجيش أحمد قايد صالح المتمثلة في منع رفع الرايات غير العلم الجزائري الرسمي.
المتظاهرون من حاملي العلم الأمازيغي "الذي يرمز لهوية الأجداد" وفق الناشطة الأمازيغية حياة عبة، رفضوا الانصياع لـ"أوامر" قايد صالح فحدثت مشادات بينهم وبين بعض رجال الأمن في العاصمة.
ورغم الحظر المفروض على العلم الأمازيغي ثلاثي الألوان (أصفر-أخضر-أزرق)، أظهرت فيديوهات وصور تداولها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي شبابا يحملون الراية الأمازيغية وسط العاصمة وينشدون أغاني معطوب لوناس، وهو مغن ملتزم من منطقة القبائل، وأحد رموز الهوية الأمازيغية، اغتيل على أيدي الإرهابيين في 25 حزيران/ يونيو 1998.​
وتشهد العاصمة الجزائرية توافد عدد كبير من المتظاهرين استعدادا للمسيرات الأسبوعية المطالبة بتنحي جميع رموز النظام والمرور لجمهورية ثانية، لكن قيادة الجيش "آثرت تغيير محور اهتمام المتظاهرين من التركيز على رموز النظام إلى قضية الرايات الأمازيغية" بحسب نورالدين عليوي الناشط من الحركة الجمعوية بالعاصمة.
وفي مقابلة مع موقع "الحرة" أكد عليوي أن من الشباب من طلب من المتظاهرين الانصياع لطلبات رجال الأمن بخفض الرايات الأمازيغية "حفاظا على سلمية الحراك وحتى لا نحيد عن الهدف الأسمى وهو إسقاط بقايا نظام الرئيس بوتفليقة" على حد قوله.
أما عن مآلات خطاب قايد صالح الأخير الذي تم بموجبه حظر الرايات الأمازيغية اليوم فيرى عليوي أن "صالح قدم صورة واضحة عن نيته الحقيقية في إبقاء النظام"، ثم أردف قائلا "لم يستجب لطلبات عزل بدوي وبن صالح لكنه يبدو مهتما جدا بالأمازيغ".
طالع من المصدر: الحرة
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات المقال